". ".

Recent Posts

2

Definition List

Text Widget

عزيزي الزائر أود أن ألفت انتباهك إلى الحقيقة التالية، هذا رأيي وفقاً للمعطيات الحالية وليس حكماً ، فإن كان لديك غير ذلك فكن دليلاً لنا ولغيرك.

2010-04-18

بهاء صابر .. رجولة شباب أمة ... رعونة نظام قاصر



مصر الأمنقراطية  
Egypt on  "  Policecracy "

  وحدكأنت يا صديقي صرفت في بنك العسس من جسدك رصيد خوفهم الضاري 
وحدك    أنت يا صديقي طهوت في أعين العسس رهبتهم من صوتك العاري
وحدك    أنت يا صديقي قهرت في زنزانة العسس تخنث ثورة المذياع و الشاشات 
وحدك   أنت يا صديقي كشفت رفاهية فصائل النضال الوثير فرع -  لقاء مع .. و حوارات -
               لم يقايضوا أيدي العسس عليك سوي صحبة الشارع .. بالأيدي العاريات 
هم         أخذوا الطعام الي زنزانة النحس ، و أشتروا  من الحرس لك  بعض الوقت و الكلمات 
هم          نشروا أسمك  وصورة بؤس جبن جيلنا  - اذ نفديك - بتدوينة أو تعليق  حوقليات    
هم          أكل عيونهم القلق عند قسم الشرطة و تقاسموا فرحتهم عند خروجك سلامات   
               أنزوى القادة الإفتراضيون ليتعمدوا -  في العاشرة مساء - بجرحنا في حضن الشاشات
               يمارسون السياسة السرية ويستخدمون صوتنا و دماءنا كمرطبات 
               لا تجدهم يا صديقي في كل حدث ...  إلا بعد كل حدث يسرفون في  
               كم .. كيلو أنه لأمر مشين  !!   و كم .. حقلا  ينبغي أن .. و كم .. طنا جافا  من الأمنيات !!
كفانا      قادة كلمات يا سادة - لا تنقصنا الكلمات - ينقصنا أناس منا تنجب معنا ذات الخطوات
              كتفا ًكتفا .. جنبا ًجنبا .. قدما ً قدما .. سجنا ً سجنا .. حرا ً حرا ..   ذات الخطوات
              و إلا فبئس اللاحقات  كالسابقات  ..  أنشتريهم بذلنا .. ببؤسنا من الميلاد حتى الوفاة 
    
حوقليات : لا حول و لا قوة إلا بالله

تعقل عابر :
           إن إستعمال الوجه الخشن للنظام – الشرطة - ضد الشعب يزيد من كراهية الشعب للنظام و للسلطة و الشرطة على حد السواء ، و حتى مع الإسراف في إستخدامه لا أظنه يعبر إلا عن عجز و فشل معالجات ضيقة مبنية على فرضية أرهاب الدولة ضد الشعب ، وهذا  لن يلغي الإستحقاقات المشروعة و لن يكون حلا ناجعا لإدارة مجمل أزمات الوطن و تحديات المستقبل و متطلبات الشعب و ربما قد لا يؤجلها أيضا و السلطة مهما طال وقت حكمها ستزول  وتؤول الي سلطة أخرى و تبقى كراهية الشعب للشرطة .. فقط الشعب باقي دون سواه بعد الله ! 
و إن ما يتفوه به باطلا منظري النظام بأنه منح الحرية أو ساعد على إتساع نطاقها .. عليهم أن يتواضعوا قليلا في إسباغ فضلهم الإستباقي علينا  فإن سلوكهم اليومي لممارسة تشكيلة منتقاة من صنوف القمع والكبت  السياسي  و النهب المنظم لمقدرات الأمة الذي تمارسه احتكارات عائلية وحزبية يكشف زيف إدعائهم .. ، علاوة على أن الحرية المزعومة أُجَبر النظام عليها ككل الأنظمة ـ و يعود الفضل فيها الي ظاهرة التطورالمذهل لتقنية المعلومات التى أصبحت هي سيدة الموقف لا الأنظمة  فخلقت أقنية و فضاءات مفتوحة رغما عن أنف كل الأنظمة حتى بما فيها ـ أنظمة ما يسمي بالعالم الحر و التى كانت الي  وقت قريب تمارس الماكارثية  ـ و ليس أدل على ذلك من فضائح الجيش الأمريكي و البريطاني  في العراق و افغانستان .. تري هل أرادت الإدارة الأمريكية أو البريطانية كشف تلك المأسي ؟! لكن من المؤكد أن لديهم نظاما مسؤولا يحقق و يعاقب حتى من باب المصدقية الخارجية .. وصولا الي فضائحنا المحلية من إنتشار سرطان الفساد و الإفساد الأخلاقي و المالي و الإجتماعي و السياسي والإقتصادي حتى العظم و من القمة للقاع ، فلو كان النظام قد - منح الحرية – كما يدعي فالحرية مرهونة بالمسؤولية و ليست حرية العواء في البرية ، ولدي سؤال يخلو من البراءة .. يا تري كم من قضايا الفساد بكافة مستوياته نشرت في الداخل و الخارج  ؟! هل تم فيها إجراء يعيد الحق لأصحابه و يمنع المعتدي من أن يكرر فعل الفساد ؟ !!! 
 إذا كانت الحرية  التي منحوتنا اليها ـ كما تدعون ـ  هي حرية  القول المأثور  " نحن لا نحول بين الناس و ألسنتهم ما دامُوا لم يحولوا بيننا و بين ملكنا " فهي حرية الفساد و الضلال لا حرية الحق و العدل  !!  
          

و للحديث بقية إن كان  

Reactions:

2 comments:

مدونة ممتازة ومقال رائع بالتوفيق وشكرا لك ...

سيدى اتمنى عليك أن تقبل شكري و إعتذاري في آن

إرسال تعليق

أشكر لك تعليقك .. و أتمنى عليك أن تنقي بتعليقك شوائب أفكاري و أعتذر مقدما إن أسئت بكلماتي دون قصد الي أحد ... كلماتك شطر روحك فأنتخب منها ما يريحك ....هذا قولي ... و أجمل منه قول الأمام الشافعي " ما جادلت أحدا ، إلا تمنيت أن يُظهر الله الحق على لسانه دوني " الأمام الشافعي

 
Blogger Widgets